استثمار بلا مخاطر

سؤال يتم طرحه ويشغل غالبا المستثمرين الجدد في عالم الاستثمار أو المستثمر الذي بصدد الاستثمار بمنتج استثماري جديد أوغير مألوف في القطاع الاستثماري , “هل هذا استثمار بدون مخاطر ؟”  أو” هل هناك استثمار بدون مخاطر؟” الجواب لأ.

ان فكرة الاستثمار بدون مخاطرهي فكره ترويجيه وغير موجوده بتاتا في عالم الاستثمار والأعمال, فاذا كنت سوف تستثمر فلا بد من المجازفه ولو القليلة.

غالبا من يبحث عن “استثمار بدون مخاطر ” هم فئة من المستثمرين اللذين يتجنبون المخاطر, ويبحثون عن ضمان رأس مالهم المستثمر ويهربون من خسارته. وهناك فئة اخرى معاكسه تماما ترغب و تحب المجازفة والمخاطرة فهي مؤمنه بان وراء مجازفتها عائد مالي كبير ينتظرها. وهناك فئة ثالثه موقفها حيادي تجاه المخاطر فهي ليست تفضلها اولا تفضلها وبنفس الوقت هذه الفئه لا تبحث عن العائد المالي المرتفع من خلال استثمارها.

هل فعلا يوجد استثمار بلا مخاطر ؟

اذن وجود المخاطر في عالم الاستثمار والأعمال ضروره حتميه يجب علينا التعامل معها بعناية و احترافيه لتجنب تبعاتها السلبية التي قد تفقدنا القيمة الفعليه لأموالنا وذلك عن طريق خسارتها بسبب سوء ادارتنا لها وعدم توقعنا باحتمالية حدوثها. ومن هنا ظهرت فكرة ادارة المخاطر التي تعتبر ضروره حتميه في كل استثماروكل ادارة للشركات والمنشاءات التجارية.

و تكون ادارة المخاطر عن طريق تحديد قدرة المنظمة لتحمل المخاطر, وايضا تحديد وقياس الخطر اللذي تواجهه المنظمة ,ثم تعديل ومراقبة المخاطر.

وتنقسم المخاطر الى مخاطر ماليه وأخرى غيرماليه. فالمخاطر الماليه تنشأ نتيجة التعامل مع السوق المالي والتجاري وتتكون من مخاطر الائتمان وهي خاصه بعدم القدرة بالايفاء بالاتزامات الماليه. ايضا مخاطر السيولة وهي القدرة وامكانية التصرف المادي بكل سهوله من خلال عمليات السوق من بيع او شراء. واخيرا مخاطر السوق اللتي تكون من تذبذبات الاسعار وعدم التيقن من سعر السوق.

أما المخاطر الغيرماليه تنشأ وترتبط بالهيكلة التشغيلية للمنظمة , وتتكون من المخاطر التشغيلية و المخاطر التشريعية و المخاطر المحاسبية و المخاطر السياسية و المخاطر القانونية.

وفي التعامل مع المخاطر ومواجهتها هناك ثلاث خيارات امام المستثمر,اما ان يتجنبها وتعني محاولة تجنب النشاطات اللتي تؤدي الي خطرما بعينه (وهي السياسة المتبعة من الاشخاص الذين يتجنبون المخاطر) . واما تقبل الخطر يعني قبول الخسائرعند حدوثها وهذا ممكن عند توقع حدوث خسائر قيمتها تكون منخفضه. واما نقل وتحويل المخاطر الى جهة أخرى عن طريق استخدام وسائل اوعقود وقائيه مثل عقود التأمين.

وفي الاستثمار الذكي تكون ادارة المخاطرعن طريق تنويع المحفظه الاستثماريه او تنويع مجالات الاستثمار للمستثمربما يناسب احتياجاته و توجهاته الاستثماريه والتجارية لتوزيع مخاطره وايضا لتحقيق أعلى ربحيه ممكنه له.

ففي عالم الاستثمار ليس هناك شيء مضمون ولكن هناك وسائل تساعدنا لتقليل وتنبأ الضرر الواقع علينا بالتخطيط وادارته باستخدام الحسابات والمساءل الرياضية الماليه. ومن فوائد عدم الضمان في الاستثمارتحقيق ربح عالي يغنينا احيانا عن مرات الضمان اللتي بحثناها.

أريج كعكي.