أفضل الممارسات لزيادة ربحية المستشفيات

أفضل الممارسات لزيادة ربحية المستشفيات

تواجه العديد من المستشفيات اليوم العديد من التحديات بسبب الركود الاقتصادي،فما هي أفضل الممارسات لزيادة ربحية المستشفيات

زيادة حجم الرعاية لمن لا يمتلكون تأميناً صحياً، بالإضافة للتنافس المتزايد على خدمات العيادات الخارجية.

ومع ذلك فلا يزال هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتخاذها لزيادة ربحية المستشفيات في ظل هذه الظروف الاقتصادية.

يقول خبراء الصناعة أن على المستشفيات التي ترغب في زيادة ربحيتها التركيز على مجالين رئيسيين: خفض التكاليف وزيادة الإيرادات.

وفيما يلي أفضل الممارسات لزيادة الربحية للمستشفى عن طريق خفض التكاليف وزيادة الإيرادات:

  1. تخفيض تكاليف الموظفين باستخدام التوظيف المرن

بما أن العمل هو أكبر نفقات المستشفيات، فمن الأهمية بمكان أن تُقلص المستشفيات عدد موظفيها لا أن تزيدهم.

ويمكن لقادة المستشفيات النظر في استخدام التوظيف المرن، مثل موظف لجزء من الوقت أو موظف لساعات، وضبط الموظفين استناداً إلى بيانات تعدد المرضى.

وينبغي أيضاً على القادة مراقبة كفاءة هذا التوظيف من خلال مراجعة البيانات المرجعية باستمرار مثل: ساعات العمل لكل حالة.

ويُعتبر التوظيف المرن مفيد بشكل خاص لطاقم التمريض. وعلى الرغم من الحاجة لبعض التخفيضات في الموظفين قد تكون ضرورية.

إلا أنه ينبغي أن تكون المستشفيات حريصة على عد اتخاذ نهج شامل لتسريح العمال أو انقطاع الخدمة. يجب على قادة المستشفيات إلقاء نظرة فاحصة على أعمالهم قبل اتخاذ أي قرار تخفيض.

 

  1. خفض تكاليف التوريد من خلال تحسين SCM (Supply chain management)

يمكن لقادة المستشفيات خفض تكاليف التوريد من خلال العمل مع موردين لتحسين العقود وتشجيع الأطباء على اتخاذ قرارات إمدادات مسئولة من الناحية المالية.

بالإضافة لإمكانية خفض تكاليف التوريد من خلال الحد من عدد البائعين. ومن خلال إلزام الموردين بتقديم أي معدات لم يتم تضمينها في التفاوض.

 

  1. الاستفادة من OR (operating room)

يمكن لجميع المستشفيات أن تستفيد من رفع كفاءة غرف العمليات، وخصوصاً أنها تشكل المرفق الأقل مشغولية، ويجب مراجعة استخدام كتلة الوقت، لأن تعيين وقتاً للأطباء أكثر مما يلزمهم يضر بالربحية.

 

  1. إشراك الأطباء في جهود الحد من التكاليف

يجب على المستشفيات تشجيع الأطباء على أن يصبحوا أكثر قلقاً بشأن تكاليف اللوازم وغيرها من الأنشطة، مثل الاختبارات غير الضرورية والعلاجات التي لا لزوم لها وغيرها من النشاطات التي ترفع التكاليف.

ويمكن أن تشجع المستشفيات استخدام المنتجات عالية الجودة مع فاعلية من حيث التكاليف، وخاصة في مجال زراعة العظام، والتي يمكن أن تكون مكلفة للغاية بالنسبة للمستشفيات.

 

  1. الاستعانة بمصادر خارجية لإدارة خدمات الدعم

قد تستفيد بعض المستشفيات في الأوقات الاقتصادية الصعبة من الاستعانة بمصادر خارجية أو الشراكة مع المنظمات الأخرى للقياد بتقديم بعض خدمات الدعم مثل: المواد الغذائية، خدمات الغسيل، تكنولوجيا المعلومات والموارد البشرية.

وخصوصاً إذا كانت لا تملك المال الكافي للاستثمار في المعدات والتدريب لزيادة الخدمة الداخلية.

ويمكن لهذا لقرار الاستعانة بمصادر خارجية أن يُحسن الربحية على المدى الطويل، لأنه يسمح للمستشفيات باستخدام أموالها لخدمات أكثر ربحية.

وقد بدأت بعض المستشفيات أيضاً بالاستعانة بمصادر خارجية لبعض الخدمات السريرية مثل التوظيف في غرفة الطوارئ والتخدير في محاولتها لتصبح أكثر كفاءة.

 

  1. الشراكة مع الأطباء المحليين للحد من المنافسة على حالات المرضى الخارجيين

تغامر العديد من المستشفيات بشراكات مع الأطباء المحليين لإدارة مركز تقديم خدمات العيادات الخارجية من خلال تطوير مركز الجراحة.

ويمكن أن تستفيد المستشفيات من سمعة الأطباء المحليين في المجتمع للمشاركة في العائدات الناتجة عن كفاءة حالات العيادات الخارجية.

 

  1. تنمية حجم الكادر من خلال استقطاب أطباء جدد إلى الكادر

تحديد وجذب أطباء إضافيين لرفع مكانة المستشفى هو طريقة أخرى يمكن أن تزيد الأرباح أيضاً.

ويمكن للمستشفيات المملوكة من طبيب أن يُضيف أطباء آخرين كشركاء، لأن الأطباء الجدد ستجلب المزيد من المرضى وبالتالي زيادة في الأرباح.

 

  1. إضافة خطوط خدمة مربحة

يمكن زيادة أرباح المستشفى من خلال إضافة خطوط لخدمات جديدة. مع الحرص على القيام بدراسات كافية للتأكد من الربحية المتوقعة والعائدات من الاستثمار في الخدمة الجديدة.

 

  1. التعاقد مع أطباء المستشفيات لإدارة رعاية المرضى الداخليين

يمكن أن تستفيد المستشفيات من أطباء المستشفيات – وهم الأطباء الذين يركزون بشكل أساسي على الرعاية الطبية العامة للمرضى في المستشفيات. وتشمل أنشطتها رعاية المرضى، والتعليم، والبحوث، والقيادة المتعلقة بطب المستشفى –  لتقديم رعاية أكثر كفاءة وتقديم أفضل توثيق لرعاية المرضى.

و برنامج  أطباء المستشفى القائم على البروتوكول يمكن أن يزيد من الكفاءة ويساعد على تقليل مدة الإقامة للمرضى، ويقدم البرنامج موثوقية وفعالية عالية من حيث التكلفة المتاحة لقادة المستشفى لتحسين سلامة المرضى والشفاء.

وبالتالي هو شريك فعال لتبسيط الرعاية وتحسين المريض ورضا الأسرة.

 

  1. إعادة تفاوض المستشفيات على عقود الرعاية المدارة من قبلهم

يمكن تحسين الربحية من خلال تقييم مستمر وإعادة تفاوض بشأن عقود الرعاية المدارة. بحيث تطالب المستشفيات بنصيبها العادل من أقساط التأمين من قبل أي طرف ثالث من أجل دعم النقص في الرعاية الطبية والصحية.

تحتاج المستشفيات لخفض هيكل التكلفة والاقتراب من نقطة التعادل مع معدلات جيدة للرعاية الطبية.

 

 

شاركها مع من تحب :)
SEMrush

فريق التحرير

فريق من إدارة التحرير نعمل لمساندة الكتاب في تحرير المقالات ونشرها ايضا بالانابة عنهم. لضمان جودة العمل واستمتاع القارئ الكريم بالمقالات والمواضيع ومناقشة ما يريد مع الكتاب.

فريق التحرير has 104 posts and counting. See all posts by فريق التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *