الادخار بداية لتكوين محفظتك الاستثمارية

كان الناس قديماً يدخرون أموالهم للأوقات الصعبة ويبقى هذا المال محفوظاً داخل البيت لهذا الادخار بداية لتكوين محفظتك الاستثمارية.

في انتظار حدوث مأزق مالي ليتم استخدامه، وهذا التصرف متوارث عبر المثل السائد “القرش الأبيض لليوم الأسود” .

لكن الزمن اليوم تغير وأصبحت هناك حاجة ملحة من أجل نمو الأموال في الحالة التي تكون بها زائدة عن الحد.

فبماذا يتميز الادخار عن الاستثمار ؟ وكيف أبدأ بالاستعداد لتجهيز محفظتي الاستثمارية ؟

فالادخار هو : المبلغ المالي الذي لا يتم استهلاكه ويتم ايداعه في الحساب المصرفي الخاص وذلك من أجل حفظ السيولة المالية لأغراض يتم استخدام المال فيها على المدى القصير

مثل: شراء السيارات أو الأثاث أو مصاريف منزلية لم يتم توقعها .

 

أما الاستثمار فهو يختلف عن الادخار حيث أنه : جزء من الدخل يتم تشغيله من أجل الأصول العقارية أو حصص الشركات أو الأسهم

حيث ينمو هذا المال مع الوقت فكلما زادت الأرباح في الحصة التي استثمر فيها كلما كان عائد الربح على الشخص المستثمر أكبر.

 

أنواع الادخار :

ينقسم الادخار إلى ثلاثة أنواع وذلك تبعاً للحاجة التي تدفع الفرد إليه

  • الادخار من أجل الوقاية : ويقوم الفرد في هذه الحالة بإيداع مبلغ مالي في حسابه المصرفي من أجل الوقاية من صدمات ومفاجآت الحياة.
  • الادخار الاستثماري: وهنا يعمل الشخص المستثمر في دخله على وضع المال في مشروع مربح يعود عليه بنسبة من الربح تقدر بنسبة استثماره.
  • الادخار الانشائي: هذا النوع من الادخار يقوم به الشخص من أجل استخدام المال المدخر فيما بعد لشراء أجهزة أو معدات أو أثاث وأدوات منزلية أو حتى من أجل انشاء حفلة تخرج ومناسبة خاصة.

 

وبعد أن تحدد نوع الادخار الذي ترغب به عليك أن تحدد النسبة الملائمة من المال الذي يدخل اليك شهرياً وهذه النسبة يحددها مدى احتياجاتكم والتزاماتكم المالية الأخرى.

ولذلك اتبع النصائح التالية في تحديد نسبة الادخار الشهري لك :

  • اعتمد على توزيع النفقات الشهرية بشكل متساوي واترك ما تبقى للادخار.
  • ضع خطة لمكافحة التقلبات الحياتية المفاجئة وادخر نسبة من المال لها.
  • عليك ان تحدد طموحاتك المستقبلية ومدى حاجتك لافتتاح مشاريع.
  • تحديد السلوك المالي الخاص بالفرد ومدى ميوله المالية نحو الاقتصاد و التبذير.

ولهذا عليك أن تعرف حجم الادخار ثم تفكر في الاستثمار المناسب لك، فالادخار هو نقطة الانطلاق نحو إنشاء المحفظة الاستثمارية الخاصة بك، فحين تدخر على مدة عام كامل كل شهر 300$ فان ادخارك نهاية العام سوف يتجاوز 3000$ مما يمكنك من فتح مشروع ناشئ أو شراء حصة في احدى الشركات الناشئة.

وفي العام التالي بعد الاستثمار لا تنس أن تدخر أيضاً وتراقب متابعاً رأس المال الذي استثمرت به في العام السابق، وسوف ترى كيف أن الادخار كان البذرة التي تنمو وتزيد من فرص نجاحك مالياً وتمتعك بالرفاهية مستقبلاً.

وكما توفر أغلب البنوك في الدولة أدوات مالية تمكنك من الاستثمار ومن هذه الأدوات :  فتح حساب السندات، التداول في البورصة، هيئات التوظيف الجماعي للقيم المنقولة.

وفي كل بنك يتوفر مرشد مالي يوجهك نحو أفضل الأدوات التي تتوافق مع رغبتك بالاستثمار والمبلغ المالي الذي تملكه وتريد أن تستثمر به .

لذلك لا يمكن أن يكون في الاستثمار أية مخاطرة تقلقك ما دام الأمر كان مدروساً بشكل مسبق وهو ما يؤهلك لفتح مشاريع  كثيرة خلال فترة حياتك وازدياد قيمة أصولك المالية بشكل فعلي.

شاركها مع من تحب :)
SEMrush

فريق التحرير

فريق من إدارة التحرير نعمل لمساندة الكتاب في تحرير المقالات ونشرها ايضا بالانابة عنهم. لضمان جودة العمل واستمتاع القارئ الكريم بالمقالات والمواضيع ومناقشة ما يريد مع الكتاب.

فريق التحرير has 134 posts and counting. See all posts by فريق التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *