حلول ريادية تخدم المجتمع

ما يقدمه رواد الأعمال من مشاريع لا بد فعلا أن تلبي حاجة المجتمع وتسد فجوة احتياج متواجدة ومن حلول ريادية تخدم المجتمع

مشاريع عظيمة تبدأ بفكرة وتنتهي بشركة على شكل حلول تخدم المجتمع بالفعل

وهذا ما يضمن النجاح والاستدامة للمشاريعة الريادية ولرود الأعمال اصحاب الهمم وأولى العزم منهم

فلا يمكن أن يكون مجرد اقتناص فرصة حاجة هو عمل ريادي وهذا ما أكده خبير الأعمال غازي تركستاني في موضوعه

من فكرة إلى شركة وأوجز أن من صفات رائد الأعمال الاقتناص ولكن لابد أن يكون حلاً لحاجة فعلية

وسد فجوة في السوق من خلال الحل الذي يقدمة إلى جانب حديثه عن مهارات وسلوكيات وصفات يجب أن تنطبق على

الشخص ليكون رائد أعمال ناجح ويستطيع تحقيق النجاح والنمو لمشروعه.

أنا شخصيا خلال عملية بحث دؤوبة وجدت مشروع ريادي بمعنى الكلمة وبالفعل يلبي حاجة العائلات والأسرة

للإطمئنان على أبنائها مع السائق ، متى أنطقلوا وأين وصلوا والطريق الذي يسلكونه.

يقدم هذا الحل الرائع والفريد من نوعه عدد من الشركات المحلية بالسعودية ولكن من واقع مقارنة بسيطة وأولولية

أستطيع أن أخبركم أن من أفضلها خدمة موترنا الذي يساعد كل رب عائلة أو أم أن يطمئنون على ابنائهم وكل غالي وهم مع السائق.

حيث توفر الشركة باقة اشتراك تناسب الجميع جميل مع اشتراك وصيانة ولمدة 12 شهر إلى جانب مزايا أخرى. يمكنك أخذ فكرة من هنا

ونفس الأمر قد يقوم الأب أو الأم بمشاركة سيره مع أبنائه ليكونوا على اطمئنان.

إذن كيف أعمل حلول ريادية تخدم المجتمع

  • تكون فكرة مقابل حاجة ماسة داخل المجتمع المحلي أو السوق المتهدفة
  • ملائمة لمختلف الفئات العمرية شرائح المجتمع
  • سعر الخدمة والصيانة او خدمة ما بعد البيع متوفرة ومعقولة التكاليف
  • خدمة عملاء على مدار الساعة يفهمون حاجة المجتمع

بالتالي تضمن عند تطبيق هذه المعايير أن يحقق مشروعك النجاح والاستدامة والمنافسة أيضا نحو العالمية إن أردت.

يسعدني مشاركتك لي بتعليقك أيضا حول المقال وماذا تحتاج من أدوات تساعدك كرائد أعمال للنجاح.

كن قريبا من تويتر او الانستقرام لتبقى على اطلاع بكل جديد

مصاوي التركي

شاركها مع من تحب :)
SEMrush

فريق التحرير

فريق من إدارة التحرير نعمل لمساندة الكتاب في تحرير المقالات ونشرها ايضا بالانابة عنهم. لضمان جودة العمل واستمتاع القارئ الكريم بالمقالات والمواضيع ومناقشة ما يريد مع الكتاب.

فريق التحرير has 119 posts and counting. See all posts by فريق التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *